لماذا كل هذا الحب للرواية ؟




كنت مؤخرا قد انخرطت إحدى المجموعات الخاصة بتبادل على الفيسوبك و الواتساب، مجموعات تتكون من أعضاء جمعهم شغف القراءة و حب الكتب حيث يتم هناك تبادل الكتب الإلكترونية " و ربما الورقية " و أيضا إعطاء وجهات نظر و مرجعات للإصدارات التي قاموا بقراءتها و الكتاب المفضلين . شيء جميل للغاية لأنني حقا تحمست كثيرا لقراءة العديد من الكتب التي تم إقتراحها من طرف الأعضاء خصوصا أنني أشعر بالفضول و الرغبة في إكتشاف ما يجعل شخصا ما أن يمدح إصدار معينا ، أحس أنه شيئا ما قد فاتني لعدم قراءته .

حركة التبادل في هذه المجموعات جد نشيطة و عدد الأعضاء قد يتجاوز الألاف . هذا يدل على أن هناك حقا شباب عربي يقرأ،
و أننا "كقراء" نتزايد بشكل يومي . فهذت راجع في رأيي لهذه المجموعات التي تحفز روح القراءة و الفضول "ربما مصطلح التنافس أحسن بكثير"  بين الأصدقاء ، أعرف أصدقاء لم يكونوا من محبي القراءة لكنهم تعرفوا على هذا العالم الجميل إنطلاقا من إستماعهم لأصدقاءهم و هم يصفون مدى جمالية قصة ما أو رواية حتى أصيبوا هم أيضا بعدوى القراءة .



غالبية الكتب التي يتم تداولها في هذه المجموعات هي إصدارات روائية، روايات عاطفية ، إنسانية ، إجتماعية ، بوليسية و روايات الفانتازيا و الخيال العلمي . قد تتساءل لماذا هذا الإقبال على الروايات ؟ لماذا لا نجد إقبالا جيدا بالنسبة للكتب العلمية ، الفلسفية ، السياسية و الدواوين الشعري؟ 

الأمر لا يتعلق بتاتا بالمستوى الثقافي للقراء، كل ما في الأمر أن الرواية بأحداثها و عقدها و شخصياتها تجعل القارء يدمنها بشكل كبير . الرواية تحمل قصة و الإنسان بطبعه يحب القصص ، يحب أن يستمع للشخص يحكي له واقعة ، تجربة ، حكاية .. و هذا ما يجده القارء في صفحات الروايات .

الإنسان يحب أن يتخيل ، أن يغوص في بناء الأحداث و الوقائع في مخيلته و إضافة ألوان و أصوات و هذا كله يلحس بالمتعة 
فكل ما في الأمر هو أننا نبحث عن المتعة في قراءتنا للرواية ، هناك في أدمغتنا منطقة تفرز هرمون الدوبامين بقراءتنا للرواية.

القارء يحب أن يتقمص الشخصيات و أن  يعيش الأحداث في خياله كأنه هو بطل الرواية ، فكلنا لدينا تلك الرغبة بأن نكتسب شخصيات مبهرة و مؤثرة . و كما يعرف الجميع أن كتاب الروايات ينتجون شخصيات جذابة ، قوية ، مؤثرة ، غامضة "هناك نوع من الأشخاص الذين يحبون هذا النوع من الشخصيات " و هذا مايجعل القارء يتأثر بمفعول الرواية و ينجذب بشكل كبير إليها .

قراء الروايات يحبون إكتشاف الأشياء الغامضة "أتحدث هنا عن روايات الفنتازيا و الخيال العلمي" فالجميع لديه ذلك الفضول لمعرفة عالم الغيبيات و الكائنات الفضائية و نهاية العالم ، و ما يجدونه في هذه الروايات قد يطفئ القليل من هذا الفضول .

بالنسبة لي أجد في قراءتي لبعض الروايات بعض الأحداث التي أحس فيها أنها تمثلني أنا شخصيا و بمعنى آخر أنها تخاطبني مما يجعلني أربط علاقة شخصية بها و يدوم تأثيرها لأيام طويلة بعد إنتهائي من قراءتها و هذا قد أجده في بعض الأحيان أمرا سلبيا خصوصا إن كانت تذكرني بماض مؤلم أحاول تجاوزه .


لكن تبقى الرواية شيئا جميلا لأنها في آخر المطاف أدب جميل يعالج العديد من القضايا في الكثير من نواحي الحياة .

#حب_وسلام 

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

نحن السبب الأول في موت المحتوى العربي

لماذا لا يتم الترويج للكتب مثل الأفلام السينيمائية ؟

عندما يكون الفن ليس بفنٍّ حقا ..

سجل ليصلك الجديد عبر الايميل