لماذا لا يتم الترويج للكتب مثل الأفلام السينيمائية ؟



المشكلة حقا ليست عزوف المستهلك العربي على شراء و قراءة الكتب الورقية، فكما قلت في المقال السابق  أن نسبة القراءة في العالم العربي في إزدياد كبير و الدليل ذلك الإقبال الكثير على الروايات و الكتب الإلكترونية . 

يعني أننا نغفل جانبا مهما في عملية توصيل الكتاب الورقي للمستهلك، فلا الكتاب و لا دور النشر يتقنون فن البيع و فن الإشهار .

تخيل معي فيلما يتم إنتاجه و وضعه في صالات العرض أو في محلات بيع أسطونات الديفيدي، أهل حقا سيلقى أي نجاح ؟ 
الأمر كله متعلق بالترويج الجيد و الحملات المكثفة التي تجعل من منتج ما أن يصل إلى أكبر عدد من المستهلكين .
و للأسف الكتب لم تحضى بهذه العناية التسويقية لكي يتم إيصالها لمن يريدها .



نحن نجد في المولات "الأسواق الكبرى" كل شيء يباع، من أعواد الثقاب إلى السيارات الفاخرة ، و كلها تحضى بمكان جيد في رفوف المتاجر لكننا لا نجد الكتب بالشكل الذي نجد فيه المنتجات الأخرى . أنا متأكد جدا أنه إن تم إدراجها بشكل جيد في المحلات التجارية سيكون هناك إقبال عليها، كلنا تتكون لدينا رغبات في شراء أشياء فقط لمجرد رؤيتنا لها مرفوفة في المحلات التجارية .

الكتاب لا يحضى بحملات إشهارية كما الأفلام السينيمائية و الموسيقى ، فتجد أن فيلما معينا يقام له حملات ترويجية في محطات الراديو و التلفاز و ملصقات في الشوارع بينما لا نجد مثل هذه الثقافة عند ناشري الكتب . و هذا سبب رئيسي في عدم سطوع نجم الكتاب الورقي و تراجع الإقبال عليه .




لدي صديقة من دولة رومانية تقول لي أن لديهم مواقع خاصة ببيع الكتب و إشهار آخر الإصدارات الجديدة المحلية و العالمية، كما أن لديهم أروقة خاصة بالكتب في كل مول و في بعض الأحيان تجدها حتى في المتجار الصغيرة مما يحفز الناس على شراءها كأي سلعة، الشيء الذي لا نجده في مجتمعاتنا العربية للأسف .

أنا لا أنكر وجود مبادرات لترويج الكتب لكننها تبقى قليلة جدا بالمقارنة مع حجم الطلب الموجود و الذي يبدوا للناشرين أنه غير موجود ، فيكفي أن تلقي نظرة على مجموعات تبادل الكتب و سترى بأم عينك على ماذا أتكلم . كما أن تخفيض السعر و توفير أليات الدفع و الشحن الإلكتروني سيعطي نتائج مبهرة كما هو الحال في الدول الغربية .

#حب_وسلام 



تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

نحن السبب الأول في موت المحتوى العربي

عندما يكون الفن ليس بفنٍّ حقا ..

سجل ليصلك الجديد عبر الايميل